Home أخبار اخبار دولية موقع روسي: عُمان “سويسرا العرب”
0

موقع روسي: عُمان “سويسرا العرب”

موقع روسي: عُمان “سويسرا العرب”
0

مسقط، روسيا وكالات:

وصف مقال نشره موقع “روسيا اليوم” الإخباري، سلطنة عُمان أنها “سويسرا العرب”، وأنها مارست سياسة الحياد وأجادتها منذ عقود.

وجاء في مقال الكاتب محمد الطاهر: أن شخصية سلطنة عمان المميزة بدأت تتشكل منذ أن تولى السلطان قابوس بن سعيد الحكم عام 1970، اختلفت عن شقيقاتها ليس فقط في تسميتها الفريدة، ولا بتاريخها البحري العريق وامتداداتها التي تواصلت لقرون في جزر الساحل الإفريقي الشرقي وخاصة في زنجبار، التي كانت لفترة من الوقت عاصمة للسلطنة، بل وأيضا في الإمساك بالعصا من المنتصف، وهو نهج نجحت مسقط في ترسيخه وفرضه.

وأشار المقال إلى احتفاظ عُمان على مر العقود بالوقوف على مسافة واحدة من جيرانها. وحاولت بإصرار أن تحتفظ بـ”شعرة معاوية” مع الجميع، وأن لا يكون لها أعداء، وتعودت أن تتخذ مواقفها بناء على حساباتها الخاصة، ولم يكن ذلك هينا في منطقة شهدت ولا تزال استقطابات حادة وتقلبات عنيفة وحروب مدمرة. وقد سارت بين الألغام في هذا الطريق المنفرد على الرغم من أنها عضو مؤسس في مجلس التعاون الخليجي.

وذكر المقال أن مسقط، لم تكون طرفا في صراعات المنطقة، وحاولت في الوقت نفسه أن تكون وسيطا في العديد من القضايا البينية والأخرى بين دول الخليج وإيران، وأن دول الخليج صارت تتعامل مع نهج عمان بتسامح أكبر، وذلك نتيجة للفوائد المحسوسة من لعبها دور الوسيط وخاصة مع إيران. هذا الدور استفادت منه حتى الولايات المتحدة، إذ نجحت مسقط في تحرير ثلاثة أمريكيين اعتقلوا في إيران عام 2011 لدخولهم البلاد بطريقة غير شرعية، وفعلت نفس الشيء مع أمريكيين وسعوديين ومن جنسيات أخرى كانوا معتقلين في صنعاء في أكثر من مناسبة.

وأثنى المقال على دور سلطنة عُمان عندما استضافت أسرة قذافي ليبيا ومنحتها ملجأ آمنا، من دون أن يكون لها أي مصلحة آنية أو طويلة الأجل، على الرغم من الاساءات والمواقف المعادية للسلطنة من قبل معمر القذافي.

واختتم المقال بالقول: بأن سلطنة عُمان دولة مسالمة تسعى بأسلوب خاص إلى الحفاظ على مصالحها، ودورها في إمساك العصا من المنتصف له الكثير من الإيجابيات والفوائد على البلاد وجيرانها، فهي منطقة قريبة محايدة يمكن من خلالها إيجاد مخرج تفاوضي وحل إشكاليات معقدة في أصعب الأوقات، وهي مناسبات غير قليلة في المنطقة