Home حوادث لصوص لكن ظرفاء …. سقوط عصابة الدكتور لسرقة المساكن بالأحياء الراقية
0

لصوص لكن ظرفاء …. سقوط عصابة الدكتور لسرقة المساكن بالأحياء الراقية

لصوص لكن ظرفاء …. سقوط عصابة الدكتور لسرقة المساكن بالأحياء الراقية
0
0

تمكن ضباط مباحث القاهرة من ضبط  أخطر تشكيل عصابي  تخصص فى سرقة الشقق بالأحياء الراقية يتزعمه عاطل، وشهرته”الدكتور”، ويعاونه  آخر واللذان تخصصا فى سرقة الشقق بأسلوب متطور  عبر استبدال كالون الشقة بآخر، وتبين أنهم وراء سرقة قرابة 51 شقة بأرقى مناطق القاهرة والجيزة، فى وضح النهار، والاستيلاء من داخلها على قرابة 100 مليون جنيه، ومشغولات ذهبية ومجوهرات نحو 13 كيلو ذهب، واعترف المتهم بأنه وضع 10 كيلو ذهب داخل خزائن بالبنوك، كما أنه اشترى أراض وشقق ومحال تجارية بالأموال حصيلة جرائمه.

وكشفت تحريات  مباحث القاهرة، أن المتهم خرج من السجن حديثا فى 2015، وبدأ يطور من أسلوبه الإجرامى واستحدث أسلوبا إجراميا جديدا، وذلك عن طريق تغيير كالون الشقق. وتمكنه من فتح باب الشقة فى 15 ثانية والخزنه فى 4 دقائق

تفاصيل تلك القضية بدأت مع تلقى المقدم وائل غانم رئيس مباحث قسم شرطة مدينة نصر أول، معلومات مفادها أن “مجدى ” 50 سنة، عاطل، والسابق اتهامه فى 25 قضية (سرقة مساكن ، سرقة متاجر ن إخفاء مسروقات ) آخرها 19225 لسنة 2008 العجوزة “إخفاء مسروقات”، والمطلوب التنفيذ عليه فى 27 قضية (سرقة، تبديد، إيصال أمانة، شيك، إتلاف، جنحة مباشرة) بإجمالى حبس 27 سنة و5 أشهر، و”أشرف س ت” 44 سنة، عاطل، والمطلوب التنفيذ عليه فى القضية رقم 11621 لسنة 2011م الطالبية “سرقة”، والمقضى فيها بالحبس 6 أشهر، كونا فيما بينهما تشكيلاً عصابياً تخصص  فى سرقة المساكن بأسلوب “كسر كالون الباب”.

 

تم تشكيل فريق بحث بقيادة اللواء محمد منصور مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، لسرعة القبض على المتهمين، ومن خلال الأكمنة التى أعدها الرائد مازن خاطر، والرائد وائل عقارب معاونا مباحث القسم، بالأماكن التى يترددان عليها، أسفرت إحداها عن ضبطهما بمدينة نصر، وبحوزتهما السيارة رقم د ف ط 3848 ماركة بيجو “ملك الأول”، والسيارة رقم م ق أ 815 ماركة  BMW ” ملك الثانى، وطبنجة صوت معدلة عيار 9 مللى، و5 طلقات من ذات العيار، ومبلغ 10 آلاف جنيه، وحقيبة بداخلها الأدوات المستخدمة فى ارتكاب وقائع السرقات (قلب كوالين جديدة، منشار، جاكوش، أجنة حديدية، مجموعة من المفكات والمفاتيح)، وتم تحرير محضرا بالواقعة، وإحالتهما إلى النيابة التى تولت التحقيق

وأكد اللواء أشرف الجندى نائب مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة،  أن المتهم استخدم أسلوبا جديدا فى جرائم السرقة، حيث يعمل على فك كالون الشقة وتركيب آخر بدلا منه، لعدم كشف جريمته، مشيرا إلى أن المتهم خرج من السجن حديثا عام 2015، وبدأ منذ ذلك الحين يطور من أسلوبه الإجرامى، واستقطب عنصر آخر إجرامى ممن كان برفقته فى السجن، لمساعدته فى نشاطه وتنفيذ عمليات السرقة.

وأضاف  أن المتهم كان يصعد لاستكشاف أمر الشقق، ويتعرف على الشقة التى تركها قاطنيها سواء بالسفر أو المصيف، ومن ثم يبدأ التخطيط لسرقتها وتغيير الكالون حتى لا يشعر به أحد من الجيران، موضحا لأن جميع جرائمه كان يرتكبها فى وضح النهار، مشيرا إلى أن المتهم ارتكب 50 جريمة سرقة شقق، وكان يختار الشقق فى مناطق راقية مثل مدينة نصر والعجوزة ومصر الجديدة والدقى، وحتى الآن لازال رجال مباحث قسم مدينة نصر يتلقون البلاغات ضده.

ومن جانبه، كشف المقدم وائل غانم رئيس مباحث قسم مدينة نصر أول، أن المتهم يتمتع بثبات انفعالى قوى جدا، كما أنه غير نمطى مثل باقى لصوص الشقق، ويتمتع بذكاء عالى جدا، حيث إنه خريج كلية فنون تطبيقية، وفنان تشكيلى، وظل فترات يطور من نفسه وأسلوبه الإجرامى حتى لا ينكشف أمره، واستغل مجال دراسته وكان يدرس “علم الخيال” خلال دراسته، والتى استخدمها فى تنفيذ جرائمه، وهى ما ساعدته على فتح الكالون فى خلال 15 ثانية، وفتح الخزينة فى 4 دقائق فقط.

وأشار رئيس مباحث قسم مدينة نصر أول، إلى أن الدليل على الثبات الانفعالى القوى للمتهم جاء فى إحدى جرائمة، حيث إنه أثناء فتح باب الشقة خرج صاحب الشقة، إلا أن المتهم ظهر ثابتا ودخل فى مشادات كلامية مع صاحب الشقة بزعم أنها شقته ويحاول دخولها، وما كان من صاحب الشقة إلى أن طرده وأغلق الباب دون الشك فى كونه لصا، كما أنه أقنع عدد من حارسى العقارات التى نفذ جرائمه بها بأن يساعدوه فى نقل خزائن الأموال التى كان يستولى عليها إلى سيارته أمام العقار.

وأوضح المقدم وائل غانم، أن أصحاب محال الذهب والمجوهرت اللذين كانوا يتعاملون مع المتهم بشراء المجوهرات منه، لم يصدقوا كونه حرامى، وتم القبض عليه، وأنهم كانوا يعتقدونه رجل أعمال مهم نظرا لكثرة تعامله معهم فى مجوهرات ثمينة، موضحا أن المتهم وضع متحصلات جرائمه فى ودائع مختلفة بالبنوك.

 

وقال أحد الضحايا د. أشرف حسن عبد القادر، أنه يعمل فى السعودية منذ فترة كبيرة، وكان يرسل لأسرته مبالغ مالية للاحتفاظ بها، وفوجئوا بتغيير كالون الشقة فأسرعت بالاتصال بالنجدة، والتى حضرت فى 10 دقائق بالفعل، وتم تحرير محضرا بالمسروقات التى تتراوح ما بين 300 إلى 400 ألف جنيه قيمة المشغولات الذهبية التى استولى عليها، بالإضافة إلى مبالغ مالية ضخمة، وأوراق خاصة ومتعلقات ثمينة.

وأشارت دينا أباظة، إحدى ضحايا المتهم، إلى أنهم اكتشفوا سرقة مسكنهم عقب عودتهم من الإجارة، وقالت “فوجئنا بأن كل متعلقات الشقة مبعثرة، واكتشفنا تغيير كالون باب الشقة، وسرقة 70 ألف جنيه و10 آلاف دولار ومشغولات ذهبية تقدر قيمتها بمبلغ 750 ألف جنيه”، مشيرة إلى أنها أسرعت بالاتصال باللواء خالد عبد العال مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة، والذى أسرع بالاستجابة لاستغاثتها ووجه بسرعة انتقال رجال النجدة ورجال المباحث، واللذين حضروا على الفور بالفعل، وقاموا بتحرير محضرا بالواقعة ومعاينة الشقة، ووجهت الشكر إلى وزير الداخلية ومدير أمن القاهرة ورجال مباحث القاهرة على مجهودهم فى سرعة الاستجابة وضبط المتهمين.

ووصفت المجنى عليها المتهم بأنه “حرامى ظريف”، وأشارت إلى أنه مكث يومين كاملين فى الشقة وتناول المأكولات والمشروبات، وعاش حياته بطبيعتها داخل الشقة، موضحة أنهم شعروا بسعادة بالغة عندما أبلغهم رجال المباحث بأنه تم القبض على المتهم، وتبين لهم أنه وراء سرقة 5 شقق أخرى فى ذات العقار الذى يقيمون به، مؤكدة أن المتهم يجب أن يكون دكتور فى الجامعة لتدريس فن الجريمة، موضحة أن من أهم الدروس المستفادة من الحادث هو أنهم قاموا بتركيب كاميرات مراقبة بالشقة، وأيضا الاحتفاظ بأموالهم ومجوهراتهم فى البنوك.

فيما أضاف المهندس أيمن فوزى من بين ضحايا المتهم، أنه يعمل فى الكويت منذ 20 عاما، وأن والده الذى يقيم فى الشقة خرج وعندما عاد، فوجئ بأن الشقة مقلوبة رأسا على عقب، وجميع ما فى المنزل ملقى على الأرض، مشيرا إلى أنه عثر على الخزينتين المتواجدتين فى المنزل، حيث كانت الأولى فارغة، بينما لم يتم العثور على الخزينة الثانية، حيث استولى عليها المتهم بالكامل، وكان بداخلها شقى عمره بالكامل، عبارة عن مليون جنيه ومبالغ ضخمة بالدولار، ومشغولات ذهبية ضخمة، ومتعلقات ثمينة.

وأضاف “فوزى” قائلا: “أنا متغرب خارج البلاد بقالى أكثر من 20 عاما بشتغل بره، وده شقى عمرى كله، ومايرضيش ربنا أفضل اشتغل 20 سنة ويضيع تعبى فى لحظة، وإن شاء الله ربنا ينصفنا، وباقى المسروقات ترجع لنا”.

كما أكدت الدكتورة فاطمة زغلول، أنهم اكتشفوا الجريمة فور العثور على “لزق” على كالون باب الشقة، ومن ثم اكتشفوا تغيير الكالون، وفور دخولهم الشقة تبين أن كافة الحقائب مفتوحة ومبعثرة محتوياتها، واكتشفوا سرقة مبالغ مالية لعملات مختلفة ما بين دولارات ويورو وريال سعودى، بالإضافة إلى مشغولات ذهبية، ومتعلقات ثمينة ونادرة، وأحجار كريمة وألماظ، وتبين أن إجمالى المسروقات قرابة 2 مليون جنيه، وناشدت فى نهاية حديثها النائب العام بسرعة التحفظ على أموال المتهم وإعادة حقوق الضحايا.

واعترف المتهمان بارتكاب 51 حادث سرقة مساكن بأسلوب “تغيير كالون الباب” وجاء من بين جرائمهما سرقة مبلغ 20 ألف جنيه ومبلغ 2000 دولار، ومبلغ 800 يورو، و2 هاتف محمول، و3 خاتم ذهب من داخل مسكن “منى جرجس برسوم”، وسرقة كمية من المشغولات الذهبية عبارة عن (5 سبائك، و42 جنيه ذهب) من داخل مسكن “عمرو محمود حمدى”، أعمال حرة، وسرقة كمية من المشغولات الذهبية عبارة عن (2 خاتم ، حلق ، 5 أسورة ، و5 جنيه ونصف ذهب)، وكمية من العطور من داخل مسكن “ماجدة عبد الفتاح محمد” ربة منزل، وسرقة مبلغ 10 آلاف جنيه، ومبلغ 500 دولار، ومبلغ 300 درهم إماراتى، وكمية من المشغولات الذهبية، وزجاجتين خمور، و2 ساعة يد من داخل مسكن “ماريو نبيل نسيم”، طبيب، وسرقة مبلغ 35 ألف دولار، وساعة ماركة رولكس، وهاتف محمول، وكمية من المشغولات الذهبية، من داخل مسكن “أحمد على إبراهيم” صاحب شركة.

كما اعترف المتهمان بأنهما وراء سرقة كمية من المشغولات الذهبية تقدر ثمنها بمليون جنيه من داخل مسكن “فاطمة زغلول إبراهيم” محامية، وسرقة مبلغ 110 ألف جنيه وكمية من المشغولات الذهبية و7 ساعات من داخل مسكن “محمد عبد الوهاب محمود” طبيب، وسرقة مبلغ 22 ألف دولار وكمية من المشغولات الذهبية، و4 زجاجات عطور من داخل مسكن “مصطفى عادل أحمد”، وسرقة مبلغ 30 ألف جنيه وكمية من المشغولات الذهبية، وعلب سيجار من داخل مسكن “صائب خالد حافظ”، وسرقة كمية من المشغولات الذهبية من داخل مسكن “عرفة علة محمود” مأمور ضرائب، وسرقة مبلغ  32 ألف جنيه، و5 ساعات منها 3 ساعات ألماظ، وبعض الأوراق و3  كاميرا تصوير، وجهاز كاسيت من داخل مسكن “نفيسة إسماعيل أباظة”، وسرقة مبلغ 175 ألف جنيه من داخل مسكن “نرمين محمد المهدى” رئيس مجلس إدارة شركة للتنمية العقارية.

و سرقة مبلغ 70 ألف جنيه ، ومبلغ 10 ألاف دولار، ومبلغ 1300 ريال سعودى، ومبلغ 180 يورر، وكمية من المشغولات الذهبية من داخل مسكن “ثريا طه الجمل”، وسرقة مبلغ 40 ألف جنيه، وكمية من المشغولات الذهبية عبارة عن (2 غويشة، 2 خاتم، 3 ساعات)، بعض الفلاشات، و3 هواتف محمولة من داخل مسكن “سونيا يوسف إسماعيل”، وسرقة كمية من المشغولات الذهبية عبارة عن (13 خاتم وسلسلة بدلاية على هيئة هرم، و2 حلق، وخاتم) طقم ألماظ، وكمية من الأقلام والساعات ماركات مختلفة من داخل مسكن “سامية مصطفى على”، وسرقة مبلغ 100 ألف جنيه، ومبلغ 45 ألف دولار، و2 جنيه ذهب، و2 ساعة، وكمية من الملابس الحريمى من داخل مسكن “فوزى عبد النصيف عشماوى”، وسرقة 1250 دولار أمريكى، و650 دينار كويتى، و15 خاتم أطفال، و15 انسيال، و12 حلق أطفال، ودبلة، و2 ساعة رولكس من داخل مسكن “ليديا كامل تفاوى”، وسرقة خاتم سولتير به فص، ومحبس ألماظ، و3 أساور ذهب، وسلسلة بدلاية، وسلسلة ذهب أبيض، ودلاية على شكل قلب، وخاتم ذهبى، و3 حلق، وانسيال من داخل مسكن “نرمين فاروق توحيد” صاحبة مركز تجميل، وسرقة مبلغ  308 آلاف جنيه من داخل مسكن “عماد محمد مصطفى” رئيس مجلس شركة.

بينما أضاف المتهم الثانى، باقتصار دوره على تأمين الطريق للمتهم الأول، وتم بإرشادهما ضبط كمية من المصوغات الذهبية وزنت نحو (1 كيلو جرام) لدى عميليهما “حسنى النية” كلاً من “صابر ع ى” 60 سنة، جواهرجى، و”عصام ف ع” 50 سنة، جواهرجى.

وإرشد المتهم الأول عن كمية من المشغولات الذهبية والألماظ وزنت نحو (2 كيلو جرام) بمسكنه، و20 حقيبة سفر، و6 خزائن حديدية فارغة، واعترف المتهم الأول بإيداعه كمية من المشغولات والمصوغات الذهبية تزن نحو (10 كليو جرامات) داخل خزينة باسمه بأحد البنوك.

كما اعترف بشرائه وحدات سكنية من متحصلات وقائع السرقة، تمثلت فى شقة سكنية بعقار تقدر قيمتها بمبلغ مليون جنيه، ومحل تجارى بذات العقار يقدر قيمته بمبلغ مليون ومائتان ألف جنيه، ومحل تجارى بذات العقار يقدر قيمته بمبلغ مليون ومائة ألف جنيه، وبدروم ذات العقار يقدر قيمته بمبلغ مليون وخمسمائة ألف جنيه، وقطعة أرض رقم 76 قطعة 5 منطقة 3 بجهاز جمعية ابنى بيتك بمنطقة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، ومحلين تجاريين بمنطقة الرمل بالإسكندرية، وشقتين بالمنصورة، ومحلين بالمنصورة، وبدروم عقار بالمنصورة، و7 محلات تجارية وشقتين بمنطقة فيصل بالجيزة، وفيلا بـ6 أكتوبر، و5 شقق سكنية ببولاق الدكرو، وشقة بالإسكندرية، وشقة فى مدينة نصر، وتم التحفظ على عقود الملكية الخاصة بها، وضبط 4 شهادات استثمار باسمه منسوب صدورهم لأحد البنوك بمبلغ 4 ملايين جنيه، و6 فيزا كارت بعدد من البنوك، واعترف بإيداع مبالغ مالية بها من متحصلات وقائع السرقة، وجارى حصرها.

 

 

 

 

 

 

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *