Home أخبار اخبار دولية الشيخ أحمد بن حمد  الخليلي : الإسلام دين الخلق جميعا جاء ليجمع الشتات ويؤلف القلوب ويوحد الأمم

الشيخ أحمد بن حمد  الخليلي : الإسلام دين الخلق جميعا جاء ليجمع الشتات ويؤلف القلوب ويوحد الأمم

الشيخ أحمد بن حمد  الخليلي : الإسلام دين الخلق جميعا جاء ليجمع الشتات ويؤلف القلوب ويوحد الأمم
0
0

الصحافة اليوم : خاص

أكد سماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي المفتي العام لسلطنة عمان ان الاسلام جاء بمبادئ الرحمة والمساواة بين الناس لا فرق بين عدو وصديق ولا قريب وبعيد ولا رفيع ووضيع الناس يتساوون جميعا في موازين العدل.وأكد على ان دم أي انسان له حرمة وقد بين القرآن الكريم حرمة الدم الانساني واداب الحرب في الاسلام والله سبحانه وتعالى يأمر عباده بعدم العدوان على أحد و ان يحترم بعضهم بعضا وأن لا يستعلي بعضهم على بعض وحذر من ان يسخر بعضهم من بعض ونهى عن اللمز والتنابز بالألقاب و سوء الظن و الاغتياب و التجسس لأجل مراعاة الإنسانية مشيرا الى ان هذه الأخلاق هي التي رفعت من قدر هذه الأمة. كما دعا للعودة الى منابع القرآن والى سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-تسليما كثيرا -والاحتكام الى الله وإلى رسوله في كل جزئية ونبذ الهوى والتعصب مؤكدا على أن هذا هو المخرج الوحيد لهذه الأمة.   مؤكدا على  أن الإسلام من اعظم نعم الله سبحانه وتعالى على عباده حيث قال:إن الاسلام جاء لحل مشكلات العباد الفلسفية والأخلاقية والأدبية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية وغيرها من المشكلات المعقدة المتنوعة.وأوضح أن كل الرسل عليهم الصلاة والسلام  جاءوا بعقيدة واحدة هي عقيدة الايمان وليس من المعقول ابدا أن يرسل الله سبحانه وتعالى رسله بعقائد مختلفه وافكار متباينة .وبين ان الايمان هو الحقيقة الباطنة للاسلام كما أن الاسلام هو الظاهر للايمان فكل واحد منهما يبين ويجلي الآخر.واكد ان الاسلام دين الخلق جميعا جاء ليجمع الشتات وليؤلف القلوب ويوحد الأمم في ظل هذه العقيدة الشاملة.وأشار الى علاقة الإنسان بالنسبة الى الانسان اما أن يكون اخاه في الانسانية واما ان يكون بجانب ذلك اخاه في الدين.وأوضح: ان الاسلام جاء صلة بين الانسان وبين الكون المترامي الأطراف الواسع الأرجاء فالكون كله مسلم لله سبحانه وتعالى والانسان ان شذ عن ذلك فإنما يشذ عن المنظومة الكونية.وقال: نحن نجد الذين لم يخالط الايمان قلوبهم يحسون بالوحشة من الكون و بالنفرة بينهم وبينه بل يحسون بالعداوة ولذلك تأتي عباراتهم تنم عما وقر في نفوسهم من هذه العداوة للكون فلذلك يعبرون مثلا بقهر الطبيعة ويعبرون بغزو الفضاء ويعبرون بغير ذلك مما يكون بين العدو والعدو ولا يكون بين الصديق والصديق.

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *