Home رياضة فريق سلطنة عُمان بطلاً للجولة للرابعة في سباقات الإكستريم الشراعية
0

فريق سلطنة عُمان بطلاً للجولة للرابعة في سباقات الإكستريم الشراعية

فريق سلطنة عُمان بطلاً للجولة للرابعة في سباقات الإكستريم الشراعية
0

توج فريق سلطنة عُمان بطلاً للجولة للرابعة في سباقات  الإكستريم الشراعية بعد فوز مستحق  في واحدة من أصعب مراحل السباق  في مدينة الجسور هامبورج الألمانية. و تحقق هذا الفوز  فى توقيت يواكب الاحتفالات بيوم النهضة العمانية حيث يواصل  البحارة من شباب  السلطنة احياء وتجديد أمجاد الأجداد من العُمانيين رواد البحار والمحيطات علي مدار عصور التاريخ في مجالات الإبحار والإكتشافات الجغرافية .

 

في هذا الاطار حقق  الفريق واحدا  من اهم الانجازات رغم صعوبة السباق  ، لا سيّما في اليوم الختامي الذي هدأت فيه الرياح وتركت القوارب الشراعية راكدة لا حول لها ولا قوة لها لأغلب ساعات اليوم، وبعد أن هبت نسائم الرياح قبيل الختام قرر مدير السباق إقامة سباق واحد فقط تضاعف فيه النقاط، واستطاع الطيران العُماني أن يتشبث بصدارة الترتيب رغم التحدي الكبير الذي شهده السباق ، وبذلك أضاف الفريق العُماني نصرًا آخر إلى سجل إنجازاته في موسم الإكستريم  -2016م.

تجلت قدرات الفريق في تدارك الأوضاع والتأقلم مع متغيرات الظروف، حيث وجد نفسه متأخرا بعد الانطلاق نتيجة ضعف الرياح ، وكان الوضع حرجًا لا سيما اللحظات الأخيرة بعد أن عبر فريق ألينجي السويسري خط النهاية في المركز الثالث وضمن في رصيده 20 نقطة إضافية، لكن القارب العُماني  استطاع التقدم بمناورة صعبة ضد الفريق البريطاني وضمن تفوقه على السويسريين بفارق نقطة كفلت له المنصة العليا في مسرح التتويج.

_é_د___ذ _د_____è___د__ _د_______à_د___è _è___ز_ê_ّ_ش _ê_è______ _____à _د___________ر ___د___è_ï_د1

افتتح القارب العُماني منافسات الجولة الرابعة بفوز مستحق بفضل أداء الطاقم في مواجهة الرياح التي لم تسمح بإقامة أكثر من سباقين فقط في منافسات اليوم الأول حيث قررت اللجنة المنظمة الاكتفاء فقط بإقامة سباقين رغم تحديدها في الجدول 4 سباقات مثل باقي الجولات السابقة حيث كانت سرعة الرياح مغايرة تماما للظروف الجوية التي شهدها هذا المضمار في العام الماضي ومع ضيق مسار السباق، وارتفاع درجات الحرارة، كان الفريق العماني أمام تحد صعب، وكان عليه تركيز جميع قدراته وقواه من أجل الفوز في أكبر عدد من السباقات وقد تحقق هذا الهدف بالفوز بالمركز الأول في السباقين الأول والثاني. ومن جهة أخرى أشار البحّار العُماني ناصر المعشري أن ثبات أداء الفريق وعملهم الجماعي لعب دورا محوريا في صناعة النتيجة ، حيث قال: «كان الجو حارا والرياح غير مواتية  مع وجود تيارات مائية قوية تعادل قوة الرياح مما جعل الإبحار صعبا على الجميع، ولكن فزنا بفضل  وتيرة العمل الجماعي والتكتيكات الصحيحة».